الرئيسية » أنت تقرأ وتشاهد وتستمع

رئيس الدولة ونائبه ومحمد بن زايد يتلقون تهاني العيد من ملوك ورؤساء دول

RSS تعليقات RSS قارئ Atom قارئ 18 0 أضف تعليق


تلقى رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، برقيات تهنئة من ملوك وأمراء ورؤساء الدول العربية والإسلامية والأجنبية بمناسبة عيد الأضحى المبارك.

فقد تلقى رئيس الدولة برقيات تهنئة من كل من سلطان سلطنة عُمان، السلطان قابوس بن سعيد، و أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، و ملك مملكة البحرين، حمد بن عيسى آل خليفة، وملك المملكة الأردنية الهاشمية عبدالله الثاني بن الحسين، ورئيس جمهورية مصر العربية، عبد الفتاح السيسي، رئيس جمهورية السودان، عمر حسن أحمد البشير، و رئيس الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة، و رئيس جمهورية آذربيجان، الرئيس إلهام علييف، و رئيس جمهورية طاجيكستان، إمام علي رحمان، و رئيس تركمانستان قربان قولي بردي محمدوف، ورئيس إقليم كردستان العراق، مسعود بارزاني

وتلقى نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، برقيات تهنئة بمناسبة عيد الأضحى المبارك من كل من الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وملك مملكة البحرين والرئيس عبد الفتاح السيسي، ورئيس الجمهورية الجزائرية الديمقراطية والرئيس إلهام علييف، ورئيس تركمانستان، ونائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء بسلطنة عمان، فهد بن محمود آل سعيد، وولي عهد دولة الكويت الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح.

كما تلقى ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، برقيات تهنئة بمناسبة عيد الأضحى المبارك من كل من أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وملك مملكة البحرين، حمد بن عيسى آل خليفة، وملك المملكة الأردنية الهاشمية عبدالله الثاني بن الحسين، ورئيس جمهورية مصر العربية، عبد الفتاح السيسي، رئيس جمهورية السودان، عمر حسن أحمد البشير، و رئيس الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية، الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة، و رئيس جمهورية آذربيجان، ورئيس تركمانستان، قربان قولي بردي محمدوف.

Source link

رابط كاتب المقال : Hiongf

تنويه:. يقوم الموقع بجمع الأخبار والمقالات من الصحف السودانية والعالمية، ويصنفها، ثم يرتبها حسب أهميتها. كل ذلك يتم بطريقة آلية.الحقوق محفوظة لاصحابها.موقع نوبيون غير مسؤول عن المقالات اوالتعليقات الواردة أنما مسؤولية كاتبها.

التعليقات المشاركة 0 تعليق . (RSS 2.0) شاركنا التعليقات

  1. لا توجد تعليقات الأن كن أول من يعلق.

التعليقات

تواصل مع المجلة