الرئيسية » أنت تقرأ وتشاهد وتستمع

والي شمال دارفور يدشن حملة جمع السلاح بمنسقية قوات الدفاع الشعبى

RSS تعليقات RSS قارئ Atom قارئ 16 0 أضف تعليق

خرطوم بوست

دشن والي ولاية شمال دارفور عبد الواحد يوسف إبراهيم اليوم بمقر منسقية الدفاع الشعبي بالولاية حملة جمع السلاح وذلك تنفيذاً لقرارات رئاسة الجمهورية الصادرة فى هذا الشأن.
وأكد والي شمال دارفور أن عملية جمع السلاح تمثل قضية أساسية وأولوية قصوى للدولة؛ ليست على مستوى ولايات دارفور فحسب بل كل ولايات السودان. واعتبر – خلال مخاطبته حفل منسقية الدفاع الشعبى بمناسبة تدشين حملة جمع السلاح بحضور أعضاء حكومة ولجنة أمن الولاية؛ بجانب القيادات التنفيذية والتشريعية – اعتبر انتشار السلاح أكبر مهدد للأمن والسلام . وقال إن أسباب حمل السلاح قد انتفت تماماً خاصةً بعد اتساع الرقعة الأمنية بسبب انتهاء التمرد وهزيمته وطرده الى خارج البلاد. مؤكداً جدية الحكومة فى نزع السلاح وعدم المجاملة فى جمعه على الإطلاق خاصةً يما يتعلق بالحصانات. كاشفاً عن أن رئيس الجمهورية قد أصدر قراراً قضى بموجبه منح تفويض للقوات التى تم تكوينها لجمع السلاح.
وأضاف أن المرحلة الحالية لجمع السلاح هي طواعيةً وستليها مرحلة نزع السلاح.
من جهته أوضح قائد ثاني الفرقة السادسة مشاة؛ العميد الركن الدكتور مصطفى حسن محمد؛ أن تدشين حملة جمع السلاح تجيئ فى إطار تنفيذ الخطة الاحترافية التى أعدتها الدولة بصورة علمية لنزع السلاح. مؤكداً جاهزية القوات المسلحة لتنفيذ حملة جمع السلاح وفق الخطة.
فيما أكد منسق الدفاع الشعبى بالولاية أحمد آدم عبد القادر أن حملة جمع السلاح التى تم تدشينها اليوم على يد والي الولاية تجيء تنفيذاً لتوجيهات القيادة الرشيدة للبلاد. وقال إن قواته ستظل على أهبة الاستعداد ورهن إشارة قيادة الولاية.
وكان والي شمال دارفور وقائد ثاني الفرقة السادسة مشاة ولجنة أمن الولاية قد قاموا بالطواف على معرض السلاح الذى تم جمعه من مجاهدي قوات الدفاع الشعبى.

رابط كاتب المقال : sssssss

تنويه:. يقوم الموقع بجمع الأخبار والمقالات من الصحف السودانية والعالمية، ويصنفها، ثم يرتبها حسب أهميتها. كل ذلك يتم بطريقة آلية.الحقوق محفوظة لاصحابها.موقع نوبيون غير مسؤول عن المقالات اوالتعليقات الواردة أنما مسؤولية كاتبها.

التعليقات المشاركة 0 تعليق . (RSS 2.0) شاركنا التعليقات

  1. لا توجد تعليقات الأن كن أول من يعلق.

التعليقات

تواصل مع المجلة