الرئيسية » السودان » قراءة الموضوع

مذكرة تفاهم لانشاء لجنة التشاور السياسي بين السودان وصربيا

2017-12-07 05:59 31 0 تعليق

انعقدت أمس الثلاثاء بوزارة الخارجية الصربية اجتماعات لجنة التشاور السياسي بين السودان وصربيا برئاسة السفير محمد عيسى إيدام مدير عام الشؤون الأوروبية والأميريكية ومشاركة السفير إلهام إبراهيم محمد أحمد سفيرة السودان لدي صربيا والمقيمة بصوفيا.
وتناولت أجندة المباحثات العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها كما تداول الطرفان حول القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.
واتفق الجانبان على تطوير التعاون في المجالات المختلفة وتنشيط التعاون الاقتصادي والأكاديمي والعلمي والثقافي بما في ذلك البدء في دراسة اتفاقيات إطارية للتعاون الاقتصادي والتجاري واتفاقية للتعاون العلمي والثقافي.
كذلك اتفق الجانبان علي توقيع مذكرة تفاهم للتعاون الدبلوماسي بين مركز الدراسات والتدريب الدبلوماسي السوداني والأكاديمية الدبلوماسية الصربية خلال الزيارة المزمعة للسيد وزير الخارجية الي صربيا في الربع الأول من العام القادم.
كما وقع الجانبان مذكرة تفاهم لانشاء لجنة التشاور السياسي بين وزارتي الخارجية في السودان وصربيا، وتم الاتفاق علي أن تعقد الاجتماعات بصورة دورية بين البلدين حيث ستعقد الدورة القادمة بالخرطوم في ديسمبر من العام القادم.
من جانب اخر فقد شهدت الاجتماعات لقاءات جانبية مع شركات صربية كبرى مهتمة بالإستثمار في السودان ، كما التقي رئيس الجانب السوداني نائبة رئيس جامعة بلغراد حيث تم التداول حول الفرص المتاحة للتعاون الأكاديمي والبحثي مع الجامعات والمؤسسات الأكاديمية السودانية وتم الاتفاق على توقيع مذكرات تفاهم بين جامعة بلغراد والجامعات السودانية المهتمة .
الجدير بالذكر أن هذه هي الدورة الاولي للجنة التشاور السياسي بين البلدين وتأتي في اطار تطوير وتنشيط العلاقات الثنائية خاصة بعد انشاء أول تمثيل دبلوماسي للسودان بجمهورية صربيا.
(سونا)

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع صحيفة الراكوبة

رابط كاتب المقال : dlld;lld;ld

تنويه:. يقوم الموقع بجمع الأخبار والمقالات من الصحف السودانية والعالمية، ويصنفها، ثم يرتبها حسب أهميتها. كل ذلك يتم بطريقة آلية.الحقوق محفوظة لاصحابها.موقع نوبيون غير مسؤول عن المقالات اوالتعليقات الواردة أنما مسؤولية كاتبها.

التعليقات المشاركة 0 تعليق . (RSS 2.0) شاركنا التعليقات

  1. لا توجد تعليقات الأن كن أول من يعلق.

التعليقات

تواصل مع المجلة