ليس دفاعاً عن السفير/ عطا الله … ولكن إحقاقاً للحق

(محمد أحمد وداعة الله)

ليس دفاعاً عن السفير/ عطا الله … ولكن إحقاقاً للحق

محمد أحمد وداعة الله

أطلعت كغيري من القراء في صحيفة الرأي العام العدد رقـــم/ 64610 بتاريــخ 17 أغسطس 2017م على مقال لشخص مغمور وغير معروف في عالم الصحافة أو السياسة يدعي محمد أحمد البشير العوض، والغالب أنه اسم مستعار ولا وجود لشخص بهذا الاسم اصلاً، وأراد صاحب المقال الأصلي ان يتوارى وراءه خجلاً ربما أو جبناً، وذلك تعليقاً على كتاب السفير/ د. عطا الله حمد بشير “ذكريات وتجارب دبلوماسية” تحت عنوان أقل ما يمكن أن يقال عنه ان كاتب المقال قد أساء لنفسه بهذا العنوان قبل أن يسيء لمؤلف الكتاب، وارتدت عليه الاساءة التي قصد أن يرمي بها السفير/ عطا الله، فكان كاتب المقال حقيقة هو”الهر الذي يحكي انتفاخاً صولة الأسد” .. فكان عنواناً عاجزاً كعجز كاتب المقال وافلاسه الفكري وينبئ عن قلة حيلة وصفاقة فاقت كل الحدود، بل وإنحطاحاً أخلاقياً هوى به الى الدرك الاسفل رغم ما وصف به نفسه زوراً وبهتاناً بأنه باحث ومهتم بالشئون الخارجية .. ونحن نقول أي باحث وأي مهتم بالشئون الخارجية ذلك الذي يفتقر حتى الى أبسط آداب الحديث واحترام الذات في التعامل مع غيره، كما يفتقر الى أبجديات أصول النقد الذي ينبغي أن يكون هادفاً وبعيداً عن الإساءة الشخصية والتجريح والتجني على الآخرين وهو أسلوب لا يلجأ اليه إلا العاجزون عن التعبير الموضوعي .. فمؤلف الكتاب كان وما زال قامة من قامات العمل الدبلوماسي السوداني ومشهود له بطول الباع في هذا المجال وصاحب خبرات متراكمة إكتسبها من خلال سنين خدمته الطويلة بوزارة الخارجية التي امتدت لما يقارب الاربعين عاماً، بل وأعلى كعباً من أن يتطاول عليه أمثال “العوض”. ويكفيه فخراً أنه التحق بخدمة العمل الدبلوماسي ودخل وزارة الخارجية من أوسع أبوابها وليس خلسة وقفزاً عبر نوافذ التعيينات السياسية في غفلة من الزمن، في ظل ما عرف حينها بالدبلوماسية الرسالية بينما كانت هي حقيقة دبلوماسية كارثية جلبت على السودان المصائب والمحن والإحن تمثلت في ضياع جزء عزيز من الوطن واتساع دائرة الحروب وصدور قرارات دولية في حقه ودخول قوات أممية للوطن، ووضعه في قائمة الدول الراعية للارهاب، هذا بالاضافة الى الحصار السياسي والاقتصادي المضروب عليه منذ عشرين عاماً وما زال قائماً سيفاً مسلطاً عليه وعلى الشعب الذي عاني بسببه شظف العيش والفقر والفاقة والمرض .. لذلك كان حرياً “بالعوض” أن يتناول ما جاء في الكتاب بموضوعية كما فعل السفير/ خالد موسى الذي تناوله باسلوب حضاري فيه الكثير من الأدب والتأدب واحترام الذات بعيداً عن ساقط القول واطلاق الأحكام الجزافية في حق الغير بالاساءة والتجريح. ولكن السيد “العوض” بدلاً من ذلك جنح الى التطاول على مؤلف الكتاب دون مراعاة لفارق الخبرة الدبلوماسية بينه وبين المؤلف وربما فارق السن أيضاً، بصورة كانت قمة في الوقاحة وسوء الأدب.

فما أورده السفير/ د. عطا الله في كتابه هو تسجيل لعصارة تجاربه الدبلوماسية الذاخرة في وزارة الخارجية ومنظمة الايقاد .. ورصد أمين لتاريخ الدبلوماسية السودانية وما أصابها من تدمير وتردي مريع خلال الخمسة وعشرين عاماً الماضية بسبب الهجمة الشرسة التي مورست عليها وعلى كوادرها المهنية منذ مطلع التسعينات. تارة بالفصل التعسفي وتارة أخرى بالتهميش .. تلك الهجمة التي أصابت الدبلوماسية السودانية في مقتل نتيجة طرد عدد مهول من السفراء والدبلوماسيين المهنيين وإحلال المعينين سياسياً مكانهم سواء على مستوى السفراء أو ما سمي بالكوادر الوسيطة .. بل وحتى أولئك الذين تم استيعابهم في مدخل الخدمة الدبلوماسية من خلال ما كان سائداً في السابق من خطوات ادارية عند استيعاب الدبلوماسيين الجدد، كان معظمهم ان لم يكن كلهم من الموالين .. والأدهى والأمر أن تجد من بين المستوعبين من لم يمر حتى بتلك الاجراءات الاولية من امتحانات تحريرية ومعاينات ليتفاجأ به زملاؤه الاخرون وهو ينضم اليهم في نهاية المطاف .. لذلك كان حرياً بالسيد “العوض” كاتب المقال أن ينتقد ما جاء في الكتاب كيفما شاء بطريقة مقبولة وباسلوب حضاري يحترم فيه نفسه اولاً ثم القارئ ثانياً ليكون النقد موضوعياً يتقبله مؤلف الكتاب حتى وان كان قاسياً، دون محاولات الإساءة والتجريح الى سفير بقامة د. عطا الله الذي قضى أكثر من نصف عمره المديد بإذن الله في خدمة وطنه بكل تجرد ونكران ذات.

اما الحديث عما أسماه كاتب المقال الفطير بانقطاع سيل الدولارات والدراهم عن المؤلف بعد تركه للخدمة الدبلوماسية فهو حديث أقل ما يمكن أن يوصف به إنه سخيف وساذج، ولعل ذلك يشكل العقدة الكأداة للسيد “العوض” ومن لف لفه باعتبارهم مستجدي نعمة لم يروا الدولارات والدراهم إلا في وزارة الخارجية، وصدق من قائل “الما شفتو في بيت أبوك يخلعك” .. هذا بالاضافة لما أسماه كاتب المقال باساءة مؤلف الكتاب لاصحاب المهن الشريفة من الطباخين والبوابين الذي عملوا في مصر من بني جلدته، وانزال صور نميري ثم رفعها مرة اخرى تماشياً مع الاحداث التي جرت حينها في السودان…الخ .. الخ.. كلها أحاديث سخيفة أيضاً وتافهة ومن ساقط القول فضلاً عن إنها تسطيح للأمور وضحك على عقول القراء باعتباره حديثاً لا يصدر الا عن نفسية مريضة كل همها النيل من الآخرين بحق أو بغير حق.

أما ثالثة الاثافي فكان حديثه عن أولاد منصور خالد في وزارة الخارجية .. ولعلم كاتب المقال السيد “العوض” نقول بأن د. منصور خالد هو الوزير الوحيد من بين الوزراء الذين تقلدوا حقيبة الخارجية الذي ترك بصمات واضحة فيها باقية حتى يوم الناس هذا عندما قام بوضع أسس متينة إرساءً لقواعد العمل الدبلوماسي المؤسسي في الوزارة وعلى راسها تنظيم عمل الوزارة بانشاء الادارات المتخصصة وفق التقسيم الجغرافي للعالم .. وهو أيضاً صاحب فكرة التقرير اليومي الذي يرفع للسيد رئيس الجمهورية يومياً لأول مرة منذ مطلع السبعينات وحتى يومنا هذا .. ولم تخب نظرته في من تخيّرهم وتوسم فيهم النبوغ والتميز في العمل الدبلوماسي وتوقع لهم مستقبلاً باهراً في هذا المجال، حيث كان مؤلف الكتاب واحداً من المجموعة .. وهذا بالطبع لا يقدح في أداء زملائه الآخرين أياً كانوا كما اعتقد السيد “العوض”.. فمن أدبيات الخدمة المدنية أن المتميز يتم تشجيعه لمزيد من التميز في عمله سواء بكتابة خطاب إشادة له لعمل متميز قام به أو ترقيته استثنائياً. فلا غرابة في ذلك كله حتى في أعراف الدول الاخرى وليس السودان بمعزل عن المجتمع الدولي.

ومما يدعو للسخرية أيضاً أن السيد “العوض” كاتب الخطرفات قد شطح في فقرة من فقرات خطرفاته الى أن مؤلف الكتاب قد تبنى وجهة نظر الدولة المضيفة وموقفها من السودان في إحدى المحطات الهامة التي عمل بها .. وهذا لعمري كذب وجهل فاضح بأبجديات العمل الدبلوماسي .. فمؤلف الكتاب ذكر صراحة أن استضافة السودان لأحد المعارضين لنظام الحكم في الدولة المضيفة بالاضافة لبعض التصريحات السلبية لبعض المسئولين السودانيين في حق الدولة المضيفة وما يرد في وسائل الاعلام السودانية تجاهها من اساءات بالغة، كلها كانت تمثل عائقاً كبيراً له في سبيل أداء مهامه كسفير في تلك الدولة ولعل أولى تلك الصعوبات التي واجهته كانت مماطلة الدولة المضيفة في تحديد موعد له لتقديم اوراق اعتماده لفترة امتدت لاكثر من ثمانية اشهر. فأين هو تبني موقف الدولة المضيفة هنا يا سيد “العوض” ؟؟ أم انه الغرض والغرض مرض والعياذ بالله.

لم يشتمل الكتاب على أي اسقاطات ولا مغالطات ولا متناقضات كما ادعى السيد “العوض” بل شمل حقائق ثابتة لا ينكرها الا مكابر .. ولم يكن الكتاب تجميلاً لأداء مؤلفه ولا تضخيماً لاسهاماته ولا بصقاً على الموائد الا في الخيال المريض للسيد “العوض”، كما لم يكن المؤلف من أصحاب الحظوة ولا من أهل الامتيازات.. انما هي مقدراته المهنية والأكاديمة وأداؤه المتميز طيلة فترات عمله التي امتدت لما يقارب الاربعين عاماً هي التي قادته الى الصفوف الأمامية في العمل الدبلوماسي، فتلك حقيقة يعرفها أعداؤه من شاكلة “العوض” قبل أصدقائه .. وكل ما ذكره السيد “العوض” هو من فرط خياله المريض ولم تكن الا أكاذيب وافتراءات واتهامات باطلة قصد منها الاساءة لمؤلف الكتاب باي وسيلة كانت .. ولا ندري ما هو سبب كل هذا الغل والكراهية والعداء المستحكم من قبل السيد “العوض” تجاه السيد السفير/ عطا الله .. أهو الحسد يا ترى أم هي الغيرة أم هو الاحساس بالدونية أم كل هذه الحالات مجتمعة؟؟؟ .

لم يكن السفير/ عطا الله وزملاؤه يوماً من أصحاب الحظوة لدى الدكتور/ مصطفى عثمان ولم يكونوا قريبين منه لسبب بسيط يجهلها كاتب المقال وهو أن الدكتور مصطفى لم يكن له حليف في الوزارة طيلة الفترة التي كان فيها وزيراً للخارجية بل على العكس من ذلك كان اكثر الناس اختلاقاً للمشاكل والعداوات مع الاخرين بسبب او بدون سبب، ولعل موقفه تجاه قرار السيد/ النائب الاول لرئيس الجمهورية السابق باعادة ترشيح السفير/ عطا الله لدورة ثانية في الايقاد خير دليل على ذلك .. وهل يتصور عاقل أن يميل وزير خارجية السودان لمرشح دولة أجنبية لمنصب أمين عام الايقاد على حساب مرشح دولته ويقول بلا إستحياء إنه أعطى كلمة لوزير خارجية تلك الدولة الاجنبية ولا يستطيع أن يغير موقفه!!! سبحان الله.

وفي الختام نكرر مرة أخرى أن ما جاء في كتاب السفير/ عطا الله من معلومات هي حقائق كانت وما زالت ماثلة أمام كل ذي بصر وبصيرة ولن يستطيع السيد “العوض” أو غيره أن ينكرها مهما كان مكابراً، فهي حقائق تمثل جزءاً من تاريخ وزارة الخارجية شاء من شاء .. وأبى من أبي .. ونقول “للعوض” بدلاً من محاولات لي عنق الحقيقة عليك أن تتقبلها رغم مرارتها حتى تستطيع أن تتحسس طريقك في المستقبل بعيداً عن الغرور والعنجهية والكذب واستعمال العبارات السوقية المسيئة في حق الآخرين، فذلك أجدى وأنفع لك لكي تتعلم من الحياة أكثر مما “تعلمته” في مؤسسات التعليم .

محمد أحمد وداعة الله

وزارة الخارجية سابقاً.

(منقول).

Share

التعليقات

( التعليقات الواردة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الصحيفة)

لا تتردد في ترك التعليق…

رابط كاتب المقال : اق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *