الرئيسية » فيس بوك » قراءة الموضوع

كيف تبدو الحياة بدون عمل؟

2017-05-24 19:34 23 0 تعليق

السلام عليكم أصدقاء المدونة. مررت ولازلت أمر بمرحلة ملل شديد من العمل وروتينه، غابت التحدّيات، وحضر التكرار و البيروقراطية والتركيز على وقت الحضور بدل الانتاجية. لا جديد يُتعّلم وأظنها مرحلة يمر بها الجميع خصوصًا بعد قضاء أكثر من 4 سنوات عمل في نفس المنشأة، لأن المعدل يقف عند حدودو 4-5 سنوات. صرت أفكر في الاستقالة والإجازة بدون راتب بحثًا عن حل مجدي حين يتيسر لي تغيير العمل والحصول على فرصة أفضل. فكّرت باستخدام بعض ما تبقّى لي من رصيد إجازاتي، عوضًا عن السفر قلت سأجرب أن أهب دماغي فترة راحة، أعيش أيامي بدون منبه الصباح، بدون مواصلات وازدحام الرياض المجنون. أنسى العمل وروتينه لفترة لعلّ وعسى ينبض فيني من جديد رغبة في الإنجاز كما في السابق. تمتّعت بأسبوعين قبل أن أعود للعمل مرغمة، مارست فيها نشاطاتي التي سرقتني منها ساعات العمل الطويلة. وأعدت بعض من طقوسي القديمة بعد التخرج وقبل العمل المنتظم.

عودة الفطور الملكيّ:

فترة الصباح الباكر هي أفضل أوقاتي في اليوم، النهوض بدون منبه حتّى لو باكرًا جدًا كفيل بجعلي أشعر بنشوة عظيمة. كنت أستيقظ باكرًا ولكن بدون العجلة في التحضير للذهاب للعمل، بدون الركض للحاق بموعد الحضور. أستيقظ على مهل، أعتني بنفسي على مهل. أُحضّر لنفسي فطور ملكيّ لا يُنسى. بدءًا من البانكيك والذي لن يصبح شهيًّا إلا إذا أُعدّ وتم تناوله في ذات اللحظة. وانتهاءًا بساندوتشات أبذل فيها مجهود تحضير أكثر لأنه ببساطة لدي متسع من الوقت. فجبن الحلوم يصبح
مشويّا مع الطماطم بدل أن أتناوله كما هو. حضّرت خلالها كل أطباقي التي أحبها على الفطور والتي تمنحني لحظات مميزة في بداية اليوم، مع مشاهدة مسلسل خفيف أو محاضرة لتيد ملهمة. جربت فيها أنواع الشاي التي حصلت عليها من لندن المرة الأخيرة، تذوقته بحذر وكأني لورد انجليزي يتفحص مزارع الشاي خاصته في الهند. لم يكن الفطور أمام جهاز الكمبيوتر حيث أعمل، ولم يكن على طاولة العمل وأنا أتلقٌى اتصالات تمنعني من إكمال لقمتي العالقة، بل كان في منزل، على منضدة القهوة بصحبة ما أحب.

راحة جسدية وذهنية:

لا نزاع حول هذه النقطة، الخروج للعمل بقدر ما يُعطي لكنه يسلب الكثير منك أيضًا. يسلب من صحتك، من طاقتك و قدرتك العقلية والجسدية. تجيء أيام كثيرة أعود من العمل بدون أي رغبة في الحراك، أو مقابلة أحد، أريد أن أتمدد وأنسى كل ضغوطات العمل، والأشياء التي عليّ فعلها بقية الأسبوع. مع الإجازة ، عاد صفاء الذهن، عادت الراحة الذهنية والجسدية. لم يرغب جسدي بالتمدد دائمًا كما كنت سابقًا، فبالعكس أصبح لدي طاقة أكبر للحركة داخل المنزل وخارجه، للعمل وترتيب الحاجيات و فرز الكثير من الملابس التي لم أعد بحاجتها والتجديد في المنزل بما أستطيعه. تبخير البيت وتعطير الغرف أصبح عادة يومية أستحقها وأستمتع بها. خفّت آلام ظهري لأن جلوسي على المكتب لفترات طويلة انعدم وتحسّن نمط نومي ولله الحمد.

وقت للصفاء:

Processed with VSCO with a5 preset

أنا من أولئك الناس الذي يخشون القهوة، فلا أمل لي في تناولها إلا في ساعات الصباح الأولى خشية أن تؤثر في نومي. ولأن بيئة العمل تكون مزدحمة باجتماعات ومهام فيصعب علي تحضير القهوة صباحًا. أما وأنا في المنزل، مختلية بذاتي فأصبحت القهوة العربية ضيفتي في أيام كثيرة، مع تجربة شوكلاتة جديدة، أو نوع تمر أحبه ويتماشى مع القهوة العربية. دائمًا تعني لي القهوة العربية الصفاء، لأنها ارتبطت في ذهني بقهوة المغرب مع والدتي واخوتي في منزلنا. فترة المغرب تكون للصفاء والتحلق مع العائلة حول مائدة قهوة عربية بسيطة. كسبت أوقات صفاء مع نفسي والتفكير بما يشقيني ويسعدني. ترتيب الأولويات البسيطة والبعد عن زحام يومي كنت أعيشه مع العمل. يمر أوقات على الواحد منا أقصى مايريد التفكير فيه هو فنجان القهوة الأشقر أمامه ، وكيف يستلذ به.

وقت للقراءة:

noworklife11

لربّما كان هذا هو أكثر انتاجي خلال فترة الراحة في المنزل. تصالحت مع القراءة وأصبحت أقرأ أكثر من قبل. أقرأ أيام الأسبوع وفي ساعات الصباح مع قهوتي في لحظات الصفاء. جددت العهد بقراءة كتاب تلو الآخر، والحماس لالتقاط كتاب جديد والحيرة اللذيييذة عندما تقف أمام المكتبة لتختار كتابك القادم، حين تقع عينك على عنوان يثير حماستك لبدء الكتاب. اشتقت للقراءة بنهم وهذا أحد ما سلبه مني العمل في أيام الأسبوع. القراءة مضاد حيوي للملل والرتابة والكآبة. أشعر أني أبحر وأبعد بعيدًا حينما أقرأ كتاب جيّد. تمدّني بذلك الشعور الذي يجعلني متطلعة اليوم كله إلى تلك اللحظة التي أمسك فيها الكتاب الثمين من جديد وأسافر مع صفحاته وأكتشف مناطق جهلي أكثر، وإلهامات أكبر.

المزيد من التنظيف الجيد والترتيب:

Processed with VSCO with a5 preset

أحب التنظيف و أن يكون المنزل في حالة ترتيب دائمة، ولكن هذا أمر شبه مستحيل بساعات عمل طويلة وعدم الاستعانة بعمالة منزلية. أيام العمل أكون منهكة جدًا ولا أقوى على عمل مهام متعددة في المنزل كالطبخ والتنظيف والكنس والتعقيم، فاكتفي بتنظيف جزئي أوزع مهامه على بقية الأسبوع. أما مع الوجود في المنزل بدون مقاطعة ساعات العمل فلديّ المزيد من الوقت للتنظيف العميق، للكنس يوميًّا والمسح وتعقيم الأرضيات وتعطير المنزل.. غسل الملاءت أكثر، و ترتيب كل فوضى صغيرة أو كبيرة كانت. إعادة ترتيب الخزانات والتغيير في شكل الأثاث وتوزيعه لمزيد من التغيير المحبب. صرت أطبّق كل الحيل التي أشاهدها في بنترست للتلميع والتنظيف وترتيب خزانات المطبخ. لحظت أني أنجز في نصف يوم فقط في أيام إجازتي لأعمال المنزل ما أنجزه في مايزيد عن الأسبوع خلال أيام العمل! هذا الأمر يعطي تقديرًا كبيرًا للمرأة العاملة بدون وجود عاملة منزلية، لأنها تبذل مجهود مضاعف في زيادة الدخل والاهتمام بالمنزل. توقفوا  للحظات دوريّة واشكروا زوجاتكم وأمهاتكم على المجهود البدني العظيم والذهني أيضًا. إن ما يفعلنه ليس بالسهل والمرء يحتاج الشكر والتقدير بين الحين والآخر.

المزيد من العناية بالنفس:

أصبحت أعتني بنفسي بشكل أكثر، وبمزاج أكثر هدوءًا. سنحت لي الفرصة لتجريب كل منتجات العناية التي حصلت عليها مؤخرًا، والشعور بالغبطة حين أضع ورقة القناع على وجهي. حتى ولو لم أحصل على نتائج رائعة كان يكفيني ويغنيني شعور أني في لحظات دلال للنفس، في لحظات استرخاء واهتمام بنفسي. باختصار صار لي “الخلق” على المداومة في العناية والاهتمام وعدم إهمال نفسي وسط كل هذا الزخم. صار الاهتمام بالنفس طقس روحيّ جميل أكثر من كونه واجب وحاجة.

الطبخ بمزاج:

Processed with VSCO with acg preset

كنت أطبخ يوميًّا ماعدا يوم الجمعة، وأتفنّن في الأطباق. أُخرج أواني جديدة وأنسقها سويًّا. جميع المكونات طازجة واستغنيت عن الفريزر وثماره لأنه ببساطة لدي الوقت والمزاج للتقطيع بشكل يومي. أصبحت وجبة الغداء المتأخرة وجبة أتطلع لها وأتخيل كيف سيكون مذاق طبختي الجديدة اليوم. نوّعت أكثر في الأطباق، و صرت أهتم بالسلطة بشكل أكثر. جربت أطباق ومكوّنات جديدة لطالما كنت أنوي تجربتها.

****

أنا الآن أصف الأيام بدون عمل كَلفتَة بسيطة لكل سيدة لاتعمل وتعتقد أن العمل هو منقذها الوحيد. لديك من النعم الكثيرة التي تصبح مسلمات تحتاج إلى تقدير، كما لدى المرأة العاملة النعم ذاتها ولكن بشكل مختلف. صحيح أن العمل يهبك استقلال مادي، والاختلاط بأنواع مختلفة من البشر بشكل أكبر، لكن عدمه لن يسلب منك أي من نجاحاتك أو تقديرك الذاتي أو حتى إنتاجك بأي شكل كان. فلكلّ حالة مميزات وعيوب. لديك الصفاء الذهني والراحة من ضغوط العمل والتي ستزول غالبًا بعد استلام عمل براتب شهري. لدينا الكثير من المجالات لتحقيق الذات والوظيفة واحدة فقط من مئات هذه الطرق. هذه دعوة لنفسي أولًا لتقدير العمل وتقدير الأيام بدون عمل فكلاهما يضفي علينا الكثير من ما كنا نجهله ونفتقده. هذه لفتة أيضًا لكل من يعمل بأن يجرب ولو لمرة أن يستقطع وقتًا لا يقل عن أسبوع يستكين فيه إلى نفسه، يمارس طقوسه في المنزل وفي مدينته. يعيش فترة سبات حتى يستيقظ بشكل أفضل من قبل.

تنويه:. يقوم الموقع بجمع الأخبار والمقالات من الصحف السودانية والعالمية، ويصنفها، ثم يرتبها حسب أهميتها. كل ذلك يتم بطريقة آلية.الحقوق محفوظة لاصحابها.موقع نوبيون غير مسؤول عن المقالات اوالتعليقات الواردة أنما مسؤولية كاتبها.

التعليقات المشاركة 0 تعليق . (RSS 2.0) شاركنا التعليقات

  1. لا توجد تعليقات الأن كن أول من يعلق.

التعليقات

تواصل مع المجلة