الرئيسية » غير مصنف » قراءة الموضوع

قوقل تطلق منصة الواقع المعزز ARCore

2017-08-29 23:17 5 0 تعليق

 ARCore

لدى قوقل منصة للواقع المعزز تعرف بإسم تانغو، تحتاج تلك المنصة لحساسات إضافية وعتاد متخصصة لوضعها في هواتف ذكية جديدة والإستفادة منها في الحصول على تجربة الواقع المعزز. قوقل تعلن اليوم عن منصة جديدة للواقع المعزز مختلفة عن تانغو بحيث لا تحتاج لعتاد متخصص ويمكن إرسالها عبر تحديثات وتطبيقات لمئات ملايين هواتف أندرويد.

ARCore هو اسم المنصة الجديدة وهو رد قوقل على منصة ARKit من آبل التي أعلنت عنها في مؤتمر المطورين الماضي ولم تتوفر بعد للمستخدمين لعدم وصول تحديث نظام التشغيل.

بدءاً من اليوم سيمكن للمطورين استخدام منصة قوقل على هواتف بكسل وجالكسي إس 8 لتطوير التطبيقات الخاصة بالواقع المعزز. وتدريجياً ستوصل قوقل هذه المنصة وتطبيقاتها إلى مئات ملايين هواتف أندرويد الحالية التي تعمل بنظام أندرويد نوجا وأحدث وذلك من عدة شركات تتضمن سامسونج، هواوي، إل جي، أسوس. تستهدف قوقل الوصول إلى 100 مليون جهاز بحلول نهاية فترة المعاينة، وبعدها لتتوفر لعدد أكبر بكثير.

كما هو الحال مع منصة آبل، فإن منصة قوقل للواقع المعزز تعمل مع محركات الرسوميات ولغات البرمجة Java/OpenGL, Unity و Unreal وستقدم ثلاثة مزايا رئيسية هي تتبع الحركة عبر كاميرا الهاتف الذكي، فهم البيئة المحيطة والتعرف على الأشياء، تقدير مستويات الإضاءة في المكان بحيث تختلف الظلال بحسب مصدر الضوء على الأشياء.

هل انتهى مشروع تانغو؟. لم تطلق العديد من الهواتف الذكية التي تدعم هذا المشروع سوى Asus Zenfone AR قبل أقل من شهر، وهذا يعكس ضعف اهتمام الشركات على الاستثمار بتطوير عتاد متخصص وحساسات إضافية ووضعها في هواتفها وبيعها بثمن مرتفع نسبياً، طالما أن شيء مقارب برمجياً يمكن تطبيقه بالإستفادة من العتاد الحالي في الأجهزة.

عندما أعلنت آبل عن منصتها للواقع المعزز قالت حينها أنها ستكون أكبر منصة في العالم، لكن الآن قوقل لديها الرد والذي سيصبح به أندرويد أكبر منصة في العالم للواقع المعزز ليصبح تدريجياً شيئاً مألوفاً للجميع.

المصدر

 

رابط كاتب المقال : dddfh

تنويه:. يقوم الموقع بجمع الأخبار والمقالات من الصحف السودانية والعالمية، ويصنفها، ثم يرتبها حسب أهميتها. كل ذلك يتم بطريقة آلية.الحقوق محفوظة لاصحابها.موقع نوبيون غير مسؤول عن المقالات اوالتعليقات الواردة أنما مسؤولية كاتبها.

التعليقات المشاركة 0 تعليق . (RSS 2.0) شاركنا التعليقات

  1. لا توجد تعليقات الأن كن أول من يعلق.

التعليقات

تواصل مع المجلة