قوات الشرعية تواصل تقدمها في جبهة ميدي بحجة

واصلت قوات الجيش، بمساندة التحالف العربي، تقدمها في جبهة ميدي، التابعة لمحافظة حجة الحدودية مع السعودية، فيما شهدت جبهات صنعاء والجوف والبيضاء وتعز ومأرب، معارك واشتباكات بين الجيش والميليشيات، في حين واصلت مقاتلات التحالف استهداف مواقع وآليات الميليشيات في مناطق عدة.

وتفصيلاً، واصلت قوات الجيش بمساندة مقاتلات التحالف العربي تقدمها في المناطق والأحياء الشرقية لمدينة ميدي، وقامت بعمليات تمشيط لبقايا وجيوب الميليشيات في الأحياء المحررة داخل المدينة، فيما قامت بنزع عشرات الألغام والمتفجرات التي زرعتها الميليشيات فيها.

وقالت مصادر ميدانية إن الجيش يواصل عملية تمشيط الأحياء المحرّرة، وتحرير ما تبقى من أوكار عناصر الميليشيات داخل المدينة، بمشاركة الفرق الهندسية المكلفة نزع الألغام والمتفجرات، حيث تمكنت من نزع عشرات الألغام والمتفجرات، وتفكيك العشرات من العبوّات الناسفة.

وأضافت المصادر أن القيادي محمد صالح العبال، المكنى (أبوطارق)، لقي مصرعه في العمليات الأخيرة للجيش في ميدي، إلى جانب عشرات من عناصر الميليشيات، وأصيب آخرون، مشيرة إلى أن معارك ميدي وحرض وحيران في حجة تحولت إلى جبهات انتصارات، وكابوس مزعج للانقلابيين، بعد مصرع المئات من عناصرهم، بينهم عشرات القادة فيها.

من جانبها، واصلت مقاتلات التحالف غاراتها على مواقع وأوكار الميليشيات في صحراء ميدي محيط المدينة، وأخرى في جبهة حرض الممتدة باتجاه الحديدة، كما استهدفت آليات لهم في «دوار مستبأ».

وفي العاصمة صنعاء، تمكنت مقاتلات التحالف من تدمير آليات عسكرية تابعة للميليشيات في معسكر «ريمة حميد» بمديرية سنحان جنوب العاصمة، كما استهدفت مواقع لها في منطقة «مسورة» في مديرية نهم شمال شرق العاصمة، التي تشهد معارك نوعية ضد الانقلابيين، تمكنت خلالها من إعطاب آليات تابعة لهم، في محيط جبل القرن كانت في طريقها باتجاه مواقعهم بالمنطقة، في حين تواصلت المعارك بين الجانبين في جبهات «المدفون وبران».

من جهة أخرى، شهدت صنعاء عملية انتحار لأحد نزلاء السجن المركزي، نتيجة الأوضاع المتردية التي يشهدها، في ظل حكم الميليشيات الانقلابية التي تعامل النزلاء بطريقة وحشية، وفقاً لمصادر مقربة من أسر المساجين، قالت إن الميليشيات تعتدي بشكل شبه يومي على المساجين بطريقة وحشية.

وتأتي حادثة الانتحار بعد ساعات من إقدام أحد الضباط العاملين في حراسة السجن، على قتل نفسه بالرصاص، لأسباب لاتزال غير معروفة.

ويعاني نزلاء السجن المركزي بالعاصمة صنعاء معاملة غير إنسانية من قبل القائمين عليه، في وقت تغيب فيه الرقابة على السجون، وتعطل عمل المصلحة المختصة بذلك، بسبب الانقلاب.

وفي الجوف، تمكنت قوات الجيش من صد هجوم للميليشيات في منطقة الساقية بمديرية المصلوب، فيما تمكنت مقاتلات التحالف من تدمر طقمين للميليشيات في جبهة «حام الأعلى»، ومنطقة «الحيال» بمديرية المتون، من جانبها، واصلت مدفعية الجيش استهدافها مواقع الميليشيات في مناطق الورش والحيال وسوق الاثنين في المتون أيضاً.

واندلعت اشتباكات عنيفة بين رجال الجيش الوطني والميليشيات الانقلابية في موقع صفر الحنايا بجبهة حام، تمكنت خلالها مدفعية الجيش من تدمير مدافع وآليات عسكرية في المنطقة.

وفي الضالع، أصيبت امرأة نتيجة قصف الميليشيات بشكل عشوائي قرية «سون» في مريس بمديرية قعطبة شمال الضالع، من مواقع تمركزها في «جبل ناصة ومنطقة العرفاف».

وفي البيضاء، تمكنت المقاومة الشعبية من السيطرة على موقع «مسعود» في مديرية «ذي ناعم»، بعد معارك عنيفة خاضتها ضد الميليشيات التي فرّت من المنطقة على وقع ضربات رجال المقاومة، الذين تمكنوا من قتل خمسة من عناصر الميليشيات، بينهم القيادي الحوثي جمال علي الردماني، وإصابة ثمانية آخرين، بينهم القيادي الحوثي نبيل نجيب الطماحي.

كما واصلت تقدمها باتجاه مواقع الميليشيات في جبلي «زمهر والمنصة» بمنطقة «طياب» في المديرية ذاتها، تمكنوا خلالها من السيطرة على أجزاء منهما، وإحراق آليات عسكرية تابعة للانقلابيين، وقتل وإصابة عدد من عناصرهم.

وفي تعز، حذّرت قيادة الجبهة الشرقية وجبهة الكدحة كتائب أبي العباس، من محاولات الزج بها في أي صراعات داخلية، أو محاولة تشويهها، من خلال محاولة ربطها بالتنظيمات والجماعات التكفيرية، من خلال حملات إعلامية كاذبة، تستهدف النيل من قوى المقاومة خدمة لمصالح سياسية حزبية ضيقة.

وأكدت كتائب الشيخ أبي العباس، في بيان صحافي، أنها منضوية في إطار اللواء 35 مدرع، وأنها جزء لا يتجزأ من الجيش الوطني، وأن هدفها الأعظم يتمثل في استعادة الدولة، والقضاء على قوی الانقلاب.

وفي مأرب، تمكنت قوات الجيش من إعطاب آلية عسكرية للميليشيات تخوم وادي الربيعة بجبهة صرواح، كما واصلت تقدمها في منطقة وادي الضيق صوب ميمنة الميمنة بوادي المخدرة باتجاه ريف العاصمة صنعاء، وسط حالة من الانهيار في صفوف الميليشيات.

من جهة أخرى، تمكنت الأجهزة الأمنية في مأرب من ضبط شحنة أسلحة تحوي متفجرات قادمة من صعدة عبر محافظة الجوف، وفقاً لمصادر أمنية، التي أكدت ضبط الشحنة في نقطة تابعة للشرطة العسكرية في منطقة «الميل» شمال مدينة مأرب، كانت في طريقها إلى وسط المدينة.

رابط كاتب المقال : 65

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *