شهادة التشغيل ورخصة عدم الممانعة.. شرطان لشراء طائرات «درونز»

طالبت هيئة دبي للطيران المدني مالكي الطائرات من دون طيار (درونز) بضرورة تسجيل طائراتهم، بغض النظر عن وزنها وحجمها، كون هذا الأمر أصبح إلزامياً، مشيرة إلى أنها تعمل بالتعاون مع اقتصادية دبي، لمنع بيع أي طائرة من دون طيار عبر منافذ التجزئة قبل الحصول على شهادة تشغيل، فضلاً عن رخصة عدم الممانعة.وذكرت الهيئة لـ«الإمارات اليوم» أن الغرامات على مخالفي إجراءات تشغيل هذه الطائرات تصل إلى 20 ألف درهم، ولو لم يعرِّضوا السلامة الجوية للخطر.

وأوضحت أنه بالنسبة للهواة، فإن الإجراءات تتمثل في الحصول على شهادة من معهد معتمد من قبل الهيئة للتعلم على آلية تشغيل طائرات «درونز»، علاوة على رخصة عدم ممانعة من الهيئة في ما بعد، بينما يطلب من المحترفين أو الجهات الحكومية أو القطاع الخاص، إضافة إلى ذلك، الحصول على رخصة من اقتصادية دبي، وعدم تشغيل هذه الطائرات إلا من خلال وضع جهاز تتبع توفره لها الهيئة، فضلاً عن اقتناء وثيقة للتأمين.

تحديد الفئات

وتفصيلاً، قال ‬المدير‭ ‬التنفيذي‭ ‬لقطاع‭ ‬سلامة‭ ‬وبيئة الطيران‭ ‬في‭ ‬هيئة‭ ‬دبي‭ ‬للطيران‭ ‬المدني، ‬خالد‭ ‬العارف، إن «الهيئة تعمل بالتعاون مع اقتصادية دبي على آلية ستطبق بنهاية العام الجاري، لعدم بيع أي طائرات من دون طيار (درونز) عبر منافذ التجزئة، ما لم ينجز المشتري إجراءات حددتها الهيئة قبل اقتناء هذه الطائرات».

وأضاف العارف لـ«الإمارات اليوم» أن «الإجراءات تختلف باختلاف فئة الطائرة، ووزنها، والجهة التي ترغب في اقتنائها، وآلية تشغليها»، لافتاً إلى أنه «تم تحديد الفئات وفقاً لأغراض الاستخدام، التي تشمل الهواة أو المحترفين أو الجهات الحكومية أو القطاع الخاص».

الهواة

وأوضح أنه «بالنسبة للهواة، فإن الإجراءات تتمثل في الحصول على رخصة من معهد معتمد من قبل الهيئة للتعلم على آلية تشغيل هذه الطائرات بطريقة محترفة، وفقاً للقوانين والتعليمات الصادرة من الهيئة»، مشيراً إلى أن «هناك معهدين متخصصين حالياً، فيما العمل جارٍ لترخيص ثلاثة معاهد أخرى».

وبيّن ‬العارف أن «هذه المعاهد تتولى تدريب الهاوي، وإجراء الاختبارات اللازمة، وبعد التأكد من نجاحه يتم منحه شهادة معتمدة، يستطيع من خلالها التسجيل إلكترونياً عن طريق الموقع الشبكي للهيئة، مُرفقاً جميع المستندات الشخصية، والرقم التسلسلي للطائرة، مع الشهادة التي حصل عليها»، لافتاً إلى أنه «عند استيفاء جميع الشروط، تصدر الهيئة للهاوي رخصة عدم ممانعة، تمكّنه من استخدام الطائرات دون طيار، ضمن الأطر التشريعية والتشغيلية والمناطق المحددة».

وذكر أن «هناك أوزاناً ومواصفات محددة للطائرات التي يرغب الهواة في شرائها».

المحترفون

وبالنسبة للفئات الأخرى، التي تشمل المحترفين والجهات الحكومية والخاصة، أفاد العارف بأنه «إضافة إلى الاشتراطات السابقة، يطلب من هذه الفئات الحصول على رخصة من اقتصادية دبي، كما أنه لا يمكنه تشغيل الطائرات من دون طيار إلا من خلال وضع جهاز تتبع توفره لها الهيئة، فضلاً عن اقتناء وثيقة للتأمين».

وقال إن «رخص التشغيل محددة المدة، وينبغي تجديدها، علاوة على أنه يتطلب من الأشخاص الذين يملكون أكثر من طائرة من دون طيار تسجليها جميعاً، وذلك لتفادي المخالفة»، مشيراً إلى «ضرورة الالتزام بجميع الإجراءات، ‬بعد أن أصبح‭ ‬تسجيل‭ ‬وترخيص‭ ‬الطائرات‭ ‬من دون‭ ‬طيار‭ ‬إلزامياً،‭ ‬والتأكد من عدم تشغليها‭ ‬قبل‭ ‬إنجاز‭ ‬جميع المتطلبات».

وطالب العارف «جميع مالكي الطائرات من دون طيار، بغض النظر عن أحجامها، إلى بدء عملية تسجيل طائراتهم، لتفادي التعرض للمخالفات والغرامات».

سلامة الأجواء

ولفت العارف إلى أن «هذه الإجراءات، تأتي في إطار المرحلة الأولى لتعزيز سلامة الأجواء بشكل دائم»، مضيفاً أن «هناك مراحل أخرى مستمرة في هذا الإطار، إلى جانب ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المبادرات‭ ‬الأخرى‭ ‬التي‭ ‬اتخذت ويتم‭ ‬اتخاذها‭ ‬لنشر‭ ‬الوعي‭ ‬حول‭ ‬الاستخدام‭ ‬الآمن‭ ‬للطائرات‭ ‬من دون‭ ‬طيار،‭ ‬‬ومناطق‭ ‬حظر‭ ‬الطيران،‭ ‬والمخاطر‭ ‬التي‭ ‬قد‭ ‬تنجم‭ ‬عن‭ ‬الاستخدام‭ ‬غير‭ ‬الملائم لها». ‭

‬وأوضح العارف أن «الغرامات على المخالفين الذين يخالفون إجراءات تشغيل هذه الطائرات، ولو لم يعرضوا السلامة الجوية للخطر، تصل إلى 20 ألف درهم».

تنسيق وتعاون

وأشار العارف إلى أن «هيئة دبي للطيران المدني تعمل بالتنسيق والتعاون مع الهيئة العامة للطيران المدني بالدولة، وفي إطار التعليمات التي تصدرها»، مؤكداً أن «جميع ‬مطارات‭ ‬الدولة‭ ‬تخضع ‬للإشراف‭ ‬من‭ قبل‭ ‬الهيئة‭ ‬العامة‭ ‬للطيران‭ ‬المدني، ‬حيث يتم العمل‭ ‬وفقاً‭ ‬لمتطلباتها».

وأفاد بأن «الهدف من الجهود المبذولة لتنظيم نشاط الطائرات من دون طيار ليس منعها، بل التحكم بها، والسيطرة عليها لتعزيز سلامة أجواء الدولة وعمليات النقل الجوي، دون تعريض حياة الآخرين للخطر».

وبيّن أنه «تم تسجيل 689 طائرة من دون طيار في دبي حتى نهاية النصف الأول من العام الجاري، منها 557 طائرة للهواة»، لافتاً إلى أن «الهيئة لجأت إلى تبسيط إجراءات التشغيل، وتوفير كل المستلزمات المطلوبة للحصول على شهادة ورخصة عدم ممانعة للطائرات من دون طيار»، لكنه شدد على أهمية تسجيل هذه الطائرات لتفادي العقوبات.

رابط كاتب المقال : 44

Posted in غير مصنف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *