الرئيسية » النوبة » قراءة الموضوع

رئيس السداسية : لجنة الخبراء هدفت الى توفيق اوضاع المصنع وليس لتقييم اضرارة علمياً

2017-08-27 14:08 599 0 تعليق

نبوكين – بركات بشير
أكد رئيس اللجنة السداسية لحماية البيئة عادل شرفي بأن لجنة الخبراء التي زارت مصنع الشركة الدولية في صواردة مساء امس، هدفت الى توفيق اوضاع المصنع وتمكينه من العمل باسرع وقت، وليس لتقييم أوضاعه وكتابة تقرير نهائي. واضاف عادل بأنهم حضروا الاجتماع مع لجنة الخبراء في مقر المصنع كأعضاء لجان شعبية في قراهم وليس ممثلين للسداسية، ذلك أن الدعوة وصلتهم بصفتهم اعضاء في اللجان الشعبية في قراهم، وفضلوا حضور الاجتماع للاطلاع على ما يدور هناك وايصال موقف ورأي الجمعية العمومية للسداسية التي تطالب بتفكيك المصنع وترحيلة من المنطقة. وأبان عادل بأن لجنة الخبراء وصلت بعد صلاة المغرب الى مقر المصنع وهو وقت غريب للجنة من المفترض قادمة لمعاينة المصنع وجمع معلومات ومعرفة اثاره على البيئة والمنطقة، ولأن للمصنع يد في تكوينها جلس اعضاء اللجنة داخل المصنع، وبرفقتهم استمارات لجمع المعلومات عن المصنع، وكانوا يطرحون الاسئلة من الاستمارة ومدير المصنع يجيب عليهم من دفتر يحمله، ما يعني أنه كان على علم باسئلة الاستمارة وجهز اجاباته قبل حضورهم. وحاولنا طرح العديد من الملاحظات على المصنع بعكس معلومات مسؤولي المصنع، الا أن لجنة الخبراء كانت تسارع في تقديم الحلول لادارة المصنع عن الملاحظات التي نقدمها، ويعتمد الخبراء معلومات مسؤولي المصنع فقط، علماً بأن الاسئلة نفسها كانت عادية تتعلق ببعد المصنع عن الأحياء السكنية وبعد مناطق تخزين المخلفات عن المصنع وسعتها التخزينية، وكلها معلومات خاطئة، فمثلاً اجاب مدير المصنع بأن المنطقة المخصصة لتخزين المخلفات تسع لمخلفات 5 شهور ومساحتها 2100 م م، وعندما سألنا عن حجم مخلفات المصنع في اليوم افاد بأنها حوالي 25 طن، ما يعني في الشهر 750 طن، وبالتالي المساحة المخصصة لدفن المخلفات لا تتسع سوى لثلاثة شهور فقط وليس ل5 شهور كما افاد.
واشار عادل شرفي الى ان لجنة الخبراء زارت المصنع وفق معلومات مغلوطة، اذ أنها اتت بفكرة أن اللجنة السداسية هي من دعتهم، فاوضحنا لهم في اللقاء بأن السداسية لم تطلبهم ولا علاقة لها بزيارتهم وأنهم حضروا اللقاء كممثلين للجان الشعبية لقراهم، وان موقف السداسية وجمعيتها العمومية واضح ومعلن، وهو تفكيك المصنع وترحيلة من المنطقة ولا شي غير ذلك، واضاف عادل بأن السداسية غير معنية بلجنة الخبراء وزيارتهم ، وأن اللجنة الشعبية للتعدين التي يترأسها ابورنات محمد عبده هي من جلبت الخبراء وخدعتهم بأن السداسية تطلبهم، علماً بأنه عندما تلقينا خبر الزيارة كنا قد قررنا عدم الذهاب ولقاء اللجنة، الا أننا تراجعنا عن ذلك وفضلنا الذهاب لمعرفة ما سيتم وايصال صوت السداسية، لكن للأسف حتى لجنة الخبراء لم تأتي لجمع معلومات عن المصنع بشكل علمي، خصوصاً أنها وصلت المصنع بعد المغرب وحصلت على كل المعلومات من مسؤولي المصنع دون أن تقوم بمعاينة المصنع أوالوقوف على اقسامه وطريقة عملة، وكانت تحرص على توجيه ادارة المصنع بمعالجة ملاحظات اللجنة للاشارة على أنه بعد المعالجات لايوجد ما يمنع من عمل المصنع، وانتبهنا لذلك وافدناهم بأن ما يهم مواطني المنطقة واللجنة السداسية المخرجات النهائية للمصنع وليس التفاصيل الفنية، وطالما أن المصنع يستخدم السيانيد فهو مرفوض وممنوع من العمل.
الجدير بالذكر أن لجنة الخبراء التي زارت المصنع امس مكونة من البروفسور عثمان ساتي ينتمي للمؤتمر الوطني وكان يعمل استاذاً في سلطنة عمان، واعضاء من هيئة تدريس جامعة دنقلا معروفين بانتمائهم للمؤتمر الوطني.

رابط كاتب المقال : 45245

تنويه:. يقوم الموقع بجمع الأخبار والمقالات من الصحف السودانية والعالمية، ويصنفها، ثم يرتبها حسب أهميتها. كل ذلك يتم بطريقة آلية.الحقوق محفوظة لاصحابها.موقع نوبيون غير مسؤول عن المقالات اوالتعليقات الواردة أنما مسؤولية كاتبها.

التعليقات المشاركة 0 تعليق . (RSS 2.0) شاركنا التعليقات

  1. لا توجد تعليقات الأن كن أول من يعلق.

التعليقات

تواصل مع المجلة