حظر تجول حتى إشعار آخر في هيوستن الأميركية

حظر تجول حتى إشعار آخر في هيوستن الأميركية

فرض حظر تجول حتى إشعار آخر بمدينة هيوستن الأمريكية التي اجتاحتها فيضانات غير مسبوقة، وذلك بخاصة لمنع النهب، بحسب ما قال عمدة المدينة في مؤتمر صحافي الثلاثاء.

وأشار العمدة إلى أن حظر التجول يبدأ سريانه مساء الثلاثاء ابتداء من الساعة 05,00 ت غ وسيتم رفعه يوميا الساعة 10,00 ت غ.

وقال “لدينا آلاف من الناس في الملاجئ وقد تركوا منازلهم وينتظرون انحسار المياه”.

وذكر رئيس الشرطة من جهته أن حظر التجول سببه انه “كانت هناك عمليات نهب”، مشيرا الى وجود لصوص مسلحين.

اضاف “لدينا تهديدات عدة، ليست أمنية فقط، بل من ناحية السلامة… هناك حطام كثير”.

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إن أضرار إعصار “هارفي” الذي ضرب سواحل ولاية تكساس (وسط) مؤخرًا، تعتبر واحدة من بين الخسائر الأكثر تكلفة في تاريخ البلاد.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها ترامب، الثلاثاء، خلال لقاء جمعه بعدد من المسؤولين في حكومته وتكساس، على هامش زيارته للولاية المنكوبة.

وتابع “ليس هناك تاريخيًا، ما هو أكثر ضررًا أو شراسة كالذي شهدناه مع هارفي”.

وضرب إعصار هارفي، الذي بات يصنف في الفئة الرابعة على سلم من خمس درجات، سواحل ولاية تكساس على خليج المكسيك الجمعة الماضية، مخلفا آلاف المشردين.

وذكرت تقارير إعلامية أمريكية أن عدد القتلى جرّاء الإعصار وصل حتى مساء الثلاثاء، 9 أشخاص؛ بينهم شرطي كان يحاول الوصول إلى مقر عمله قادماً من منزله المتضرر.

ورصدت الأناضول العديد من استغاثات المواطنين على “تويتر”، و”فيسبوك”، لإنقاذ اقاربهم وأصدقائهم العالقين فوق سطوح منازلهم جراء الفيضانات.

من جانبها قالت سيدة أمريكا الأولى ميلانيا التي رافقت زوجها في زيارته، في بيان لها الثلاثاء “تأثيرات هارفي ستظهر في (ولايتي) تكساس ولويزيانا(جنوب) وأجزاء أخرى من البلاد لعدة شهود وسنوات مقبلة”.

واستطردت “إلى حد الآن، هنالك 1.7 مليون شخص لديهم أوامر بإخلاء منازلهم، ومع تزايد مياه الفيضان في هيوستن(أكبر مدن تكساس)، سيزداد عدد المطالبين بالإخلاء”.

ويعتبر هارفي الأسوأ في الـ12 عاما الأخيرة في الولايات المتحدة، منذ إعصار ويلما الذي ضرب سواحل فلوريدا عام 2005 مخلفا 87 قتيلا وإعصار شارلي الذي صنف في الفئة الرابعة عام 2004.

في سياق متصل، توقعت مؤسسة مورغان ستانلي المالية الاستثمارية الأمريكية، أن يكون هارفي، رابع أسوأ إعصار من ناحية الاضرار التي تسبب بها.

جاء ذلك في التقرير المالي لهذا الإسبوع، الذي كشفت عنه المؤسسة المالية العملاقة الثلاثاء.

وتابعت “إذا ما صدقت” تقديرات التقارير الإعلامية بأن الأضرار التي تسبب فيها الإعصار بتكساس، تتراوح ما بين 30-40 مليار دولار، فإن هذا يجعل هارفي رابع اسوأ إعصار في البلاد منذ عام 2011.

وبحسب مخطط للأضرار التي تسببت بها أقوى الأعاصير الأمريكية منذ 2011، نشرته المؤسسة بذات التقرير، يأتي بالمركز الأول إعصار “كاترينا” بأضرار بلغت قيمتها 160 مليار دولار، من 25 إلى 30 اغسطس/ آب 2005.

وبعد “كاترينا” يأتي في الفئة نفسها إعصار “ساندي” الذي بلغ حجم أضراره 70.2 مليار دولار خلال الفترة 30-31 أكتوبر/ تشرين أول 2012.

بينما جاء إعصار “آندرو” الذي تقدر قيمة ما سببه من دمار 47.8 مليار دولار في 23-27 من عام 1992، في المرتبة الثالثة.

إلا أن إعصار “هارفي” يعتبر المتسبب في هطول أكبر كمية من الأمطار على مدار تاريخ الولايات المتحدة طبقاً لخدمة الانواء الجوية الوطنية الأمريكية.

الأنواء الجوية قدرت أن معدل ما هطل من أمطار خلال الإعصار، والتي لازالت مستمرة في الهطول، بلغ أكثر من 50 بوصة (تساوي 1/12 من القدم) حتى الآن.

قال مكتب رئيس إدارة الإطفاء المحلي في رسالة على تويتر إنه تم إجلاء جميع السكان في محيط 2.4 كيلومتر من مصنع للكيماويات في جنوب شرق تكساس “كإجراء احترازي” بسبب الخطر المتزايد من حدوث انفجار.

وكان مالك شركة أركيما قال في بيان الثلاثاء إن الوضع في مصنع الشركة في كروسبي بولاية تكساس “أصبح خطيرا” وإنه تم إجلاء جميع العاملين من المنشأة.

وتقع كروسبي على بعد 40 كيلومترا تقريبا شمال شرقي هيوستون وبلغ عدد سكانها 2300 نسمة في الإحصاء الأمريكي لعام 2010.

وجاء في رسالة تويتر “أجلت مقاطعة هاريس جميع السكان في محيط ميل ونصف الميل من مصنع أركيما كإجراء وقائي”.

وقال رئيس إدارة الإطفاء مشيرا إلى مصنع أركيما “هناك احتمال لحدوث تفاعل كيماوي يؤدي إلى حريق في المصنع قد ينتج قدرا كبيرا من الدخان الأسود”.

وقالت الشركة “بينما لا نعتقد أن هناك أي خطر وشيك، إلا أن احتمال حدوث تفاعل كيماوي يؤدي إلى حريق وانفجار أو أيهما ضمن حدود الموقع كبير.”

وأغرقت مياه الأمطار مصنع أركيما وهو بدون كهرباء منذ يوم الأحد. وغمرت المياه المولدات الاحتياطية.

وينتج مصنع أركيما في كروسبي البريوكسيد. وهو مغلق منذ يوم الجمعة لكن يوجد نحو 12 موظفا أساسيا في الموقع.

وأوقفت مصانع كيماوية أخرى في تكساس الإنتاج بسبب العاصفة.

وتسببت العاصفة هارفي، التي وصلت اليابسة في تكساس كإعصار قوي من الفئة الرابعة، في فيضانات كارثية.

وقال قائد مكتب الحرس الوطني في هيوستون – جلافستون يوم الثلاثاء إن الحرس الوطني أنقذ حياة 4322 شخصا في منطقة هيوستون من خلال عمليات للبحث والإنقاذ منذ يوم الأحد.

وقال الكابتن كيفن أوديت في إفادة لوسائل الإعلام إن الحرس الوطني مستمر في عمليات انتشال أناس تقطعت بهم السبل بسبب مياه الفيضانات التي جلبتها العاصفة المدارية.

رابط كاتب المقال : بلالبا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *