ترامب وجها لوجه مع أكبر كارثة طبيعية في عهده

يزور الرئيس الأميركي دونالد ترامب تكساس للتعامل مع أول كارثة طبيعية كبيرة في عهده تشهدها البلاد، لتقييم مستوى التعامل مع الآثارالمدمرة للعاصفة المدارية هارفي التي لا تزال تداعيتها مستمرة.

 

وحسب رويترز، تسببت العاصفة التي تتحرك ببطء في فيضانات كارثية في تكساس وقتلت تسعة أشخاص على الأقل كما أدت إلى عمليات إجلاء جماعي للسكان وأصابت هيوستون رابع أكبر مدينة أميركية من حيث عدد السكان بالشلل كما هزت أسواق الطاقة.

              

وتفيد المؤشرات إلى تسببت العاصفة في أضرار تقدر بمليارات الدولارات، ومن المرجح أن تستمر أعمال إعادة الإعمار إلى ما بعد نهو فترة ولاية ترامب الحالية ومدتها أربعة أعوام.

              

وقال ترامب للصحفيين في البيت الأبيض، الاثنين “تنسق إدارتي عن كثب مع سلطات الولاية والسلطات المحلية في تكساس ولويزيانا من أجل إنقاذ الأرواح ونشكر أول من استجاب وجميع المعنيين على جهودهم”.

              

ومن المقرر أن يصل ترامب صباح اليوم إلى كوربس كريستي قرب المكان الذي وصلت فيه العاصفة هارفي إلى اليابسة يوم الجمعة كأقوى إعصار يضرب تكساس منذ أكثر من 50 عاما. 

 

وقال البيت الأبيض إن ترامب سيتوجه بعد ذلك إلى أوستن عاصمة تكساس للقاء مسؤولين لإطلاعه على المستجدات ثم سيقوم بجولة في مركز عمليات الطوارئ.

              

وقالت السلطات الاثنين إن من بين أحدث قتلى عائلة من شخصين بالغين وأربعة أطفال من المعتقد أنهم غرقوا بعد أن جرفت مياه الفيضانات في هيوستون سيارتهم الفان.

              

ونقلت صحيفة هيوستون كرونيكل عن شرطة مونتجومري كاونتي قولها إن رجلا غرق مساء أمس أثناء محاولته السباحة عبر طرق منطقة هيوستون التي أغرقتها المياه.

              

وتشير توقعات إلى أن نهر برازوس، وهو أطول أنهار البلاد، سيسجل اليوم الثلاثاء مستويات قياسية تفوق بكثير معدلات الفيضان مما دفع السلطات في مقاطعة فورت بيند إلى إصدار أوامر بإجلاء نحو 50 ألف شخص.

             

المصدر : التيار الوطني

رابط كاتب المقال : de

Posted in غير مصنف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *