تحذير أممي من تمادي مصر بالاعتداء على حرية التعبير

حذر مسؤولون أمميون مصر من التمادي في اعتدائها على حرية التعبير من خلال حظر عشرات المواقع الإلكترونية، وأعربوا عن قلقهم الشديد إزاء التقارير التي تحدثت عن توسيع قائمة المواقع التي أغلقت أو أوقفت بدعوى “نشر الأكاذيب” و”دعم الإرهاب”.

وقال المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بحرية التعبير، ديفد كاي، إن الحد من المعلومات الذي تمارسه مصر من دون تحديد ما هي الأكاذيب أو الإرهاب هو أقرب إلى القمع منه إلى مكافحة الإرهاب.
وقال تقرير صادر عن خبراء في حقوق الإنسان بالأمم المتحدة إن “الوضع الصحفي وحرية التعبير والوصول إلى المعلومات في مصر أصبحت في أزمات منذ عدة سنوات”. “وتتخذ أشكالا عديدة، بما في ذلك الاحتجاز والمضايقة غير القانونيين للصحفيين والناشطين.
وأضاف التقرير أن “حرمان المصريين من الوصول إلى المواقع الإلكترونية بجميع أنواعها، خاصة المواقع الإخبارية، يحرمهم من المعلومات الأساسية من أجل المصلحة العامة”.

وأشار الخبراء الأمميون إلى تقارير تفيد أن السلطات المصرية حجبت نحو 130 موقعا إلكترونيا حتى الآن، كما منعت الوصول إلى المواقع الإلكترونية لما لا يقل عن 21 وكالة أنباء، بما في ذلك مصادر معلومات معروفة، مثل مدى مصر وشبكة رصد وهاف بوست، فضلا عن المواقع الإلكترونية لمنظمات حقوق الإنسان مثل مراسلون بلا حدود، والشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، ومؤسسة الكرامة.
في الوقت نفسه حث المسؤولون الأمميون ومنهم المقرر الخاص بحرية التعبير ديفد كاي والمقرر الخاص بحماية حقوق الإنسان في سياق مكافحة الإرهاب، فيونوالا أولين، حثوا مصر على إطلاق الصحفيين، ورفع جميع القيود المفروضة على حرية تنقلهم، كما عبروا عن شديد القلق بشأن حقوق جميع المحتجزين استنادا إلى كتاباتهم أو أعمالهم في الفضاء العام”.

الجزيرة

تعليقات الفيسبوك

تعليقات

رابط كاتب المقال : 654654

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *