بيونغ يانغ تحكم على صحفيين من كوريا الجنوبية بالإعدام

بيونغ يانغ تحكم على صحفيين من كوريا الجنوبية بالإعدام بسبب كتاب!

أفاد الإعلام الرسمي الكوري الشمالي اليوم أن كوريا الشمالية حكمت بالإعدام على أربعة صحفيين من كوريا الجنوبية لنشرهم كتابا يسلط الضوء على حياة الناس في كوريا الشمالية.

ووجهت الصحيفتان المحافظتان “تشوسون إلبو” و”دونغ-ا البو” انتقادات إلى الكتاب “نورث كوريا كونفيدانشيل” الذي يتحدث عن كوريا الشمالية من تأليف صحفيين بريطانيين يقطنان في سيئول، ونشر للمرة الأولى عام 2015.

ويصف الكتاب الدور المتنامي الذي يلعبه الاقتصاد في الحياة اليومية التي يعيشها مواطنو كوريا الشمالية حيث تنتشر المسلسلات الكورية الجنوبية في الخفاء وتُنسخ الأزياء وأساليب تسريحات الشعر عن كوريا الجنوبية.

ويؤكد الكتاب أن كل من أوقف بتهمة امتلاك أقراص “دي في دي” أو تخزين معلومات “يو اس بي” تحتوي على مسلسلات كورية جنوبية، يمكنه أن يخرج من السجن بعد دفع رشاوى.

وأطلق على النسخة الكورية الشمالية من الكتاب اسم “جمهورية كوريا الرأسمالية” وهو مقتبس من اسم الدولة الرسمي “جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية”، وقد استبدلت على غلاف الكتاب النجمة الحمراء الموجودة على العلم الكوري الشمالي برمز الدولار.

ونقلت وكالة الأنباء الكورية الرسمية تصريح المحكمة المركزية الكورية الشمالية التي اعتبرت أنه عندما نشرت الصحف الانتقادات “ارتكبت جريمة قبيحة وأهانت كرامة جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية”.

وحكم على مديرَي الصحيفتين وصحفيين اثنين من كلا الصحيفتين بالإعدام، وقالت المحكمة إنه “لا يحق للمجرمين استئناف الحكم ويمكن تنفيذه في أي مكان وأي زمان من دون أي شكل آخر من أشكال الحكم”.

يذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي تحكم فيها بيونغ يانغ على مواطنين من كوريا الجنوبية بالإعدام.

رابط كاتب المقال : بلالبا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *