«الشرق الأوسط» في مهرجان فينيسيا السينمائي (1): مهرجان فينيسيا السينمائي يتصدر موسم المهرجانات والجوائز

توفر الدورة الجديدة من مهرجان فينيسيا السينمائي هذا العام، عدداً أكبر من الأفلام الأميركية داخل المسابقة عما اعتادت عليه دورات هذا المهرجان الإيطالي السابقة، وبل أكثر مما عرضه مهرجانا برلين و«كان» في مسابقتي دورتيهما هذا العام. فهناك سبعة أفلام في مسابقة هذا المهرجان الإيطالي – الدولي الأعرق بين أترابه وهو يحتفل بالسنة 74 من عمره.

إذ ينطلق في الثلاثين من هذا الشهر ويتوقف في الحادي عشر من الشهر المقبل، يسوق إلى صانعي السينما أينما كانوا آخر مجموعة من الأفلام الكبيرة التي تم إنتاجها هذه السنة. ليس أنه لا يترك شيئاً يُذكر لمهرجانات السينما اللاحقة هذا العام فقط، بل يشكل محطة ثالثة وأخيرة بين المحطات الأوروبية الثلاث الأكبر في هذا المجال لجانب برلين، الذي يقام في مطلع كل سنة، و«كان» الذي يقام في ربيع العام.

سبعة أفلام من إنتاج أميركي «هوليوودي ومستقل» تتنافس على «الأسد الذهبي» من بين 21 فيلماً في المسابقة الرسمية وأكثر منها موزع في المسابقات الموازية أو في العروض الأخرى خارج المسابقات. والسبب هو أن موقع المهرجان، زمنياً، يتناسب وبدء الحملات الإعلامية التي تواكب الأفلام الجديدة في مطلع الموسم المعروف بموسم الجوائز. وسواء إذا كنا ننظر إلى جوائز «غولدن غلوبس» أو إلى جوائز الأوسكار أو الـ«بافتا» أو سواها، فإن تمركز فينيسيا عند الأيام الأخيرة من أغسطس (آب) والأيام العشرة الأولى من سبتمبر (أيلول) يمنحه تلك النافذة العريضة على ما سيصول ويجول في الأشهر اللاحقة حتى فبراير (شباط) المقبل.

«فينيسيا» ليس وحيداً في هذا المضمار. هو المهرجان الأول – أوروبيا – بالنسبة لحشد ما سيشغل الموسم المقبل من أفلام، لكن مهرجانا تورنتو الكندي وتليورايد الأميركي يصاحبانه في هذا الصدد. وما سنشاهده هنا من أفلام أميركية، أو حتى غير أميركية، سيعرض، في غالبه، في مهرجان تورنتو وقليل منه في مهرجان تيليورايد الذي بات، خلال سنواته الثلاث الأخيرة، مفتاحاً آخر مهماً من مفاتيح الموسم السينمائي الجديد.

ولا يمانع مدير المهرجان ألبرتو باربيرا ذلك على الإطلاق، فيقول لصحيفة «فاراياتي» المعروفة (التي عادة ما ينقل البعض عنها في الشرق والغرب من دون إشارة لها): «أنا سعيد إذا عرض أحد اختياراتي في أحد هذين المهرجانين» هذا لأن «فينيسيا»، كما يمكن لنا أن نضيف، يصبح بذلك أكثر حتمية وأهمية مما كان عليه سابقاً وبالمواكبة مع مهرجان تورنتو الذي لديه، عموماً، دور أكبر في تصريف أفلام الموسم من أي مهرجان آخر سواه.

لإيضاح الصورة قليلاً أكثر، فإن ما يهم هوليوود من المهرجانات الدولية الدعاية لأفلامها ثم تصريف هذه الأفلام ومؤازرتها في نطاق ما يلي من جوائز تمنحها المؤسسات الكبيرة منها والصغيرة. هذا يؤمنه مهرجان تورنتو خير تأمين، كون نصف هوليوود وإنتاجاتها تنتقل إلى هناك لتلتقي بنصف آخر قادم من شتّى أنحاء العالم.

الخطة التي قام مدير المهرجان باربيرا بتحقيقها بروية وذكاء خلال السنوات القليلة الماضية لتتبلور فعلياً هذه السنة، اقتضت ضم مهرجان فينيسيا إلى المناسبات التي يتم فيها اتخاذ القرار الهوليوودي بالمشاركة الفعالة. «برلين» يأتي (في فبراير) متأخراً. «كان» يناسب الأفلام المستقلة تماماً، وبالتالي لا تعني مسابقته شيئاً يُذكر لهوليوود، بل تستفيد منه إذا ما كان أحد الأفلام غير المتسابقة على موعد مع بداية عروضه الصيفية في الشهر ذاته.

هذا يترك المجال واسعاً وحرّاً للمهرجان الإيطالي لكي يصول ويجول، معتمداً على حاجة هوليوود لتوزيع أفلامها في أوروبا والتحضير الإعلامي المكثف لها، ومؤمّناً لها الحشد الكبير من الإعلاميين والنقاد كما السمعة العريقة التي جعلته اليوم أحد الثلاثة الأكبر بين مهرجانات السينما حول العالم.

– تلاؤم

لكن اختلاف هذه الدورة عن دورتي «كان» وبرلين الأخيرتين يبدأ قبل الفوز عليهما بعدد المعروض من الأفلام الأميركية فبينما اختار برلين افتتاح دورته الأخيرة بفيلم فرنسي هو «دجانغو» لإيتيان كومار، وواكبه مهرجان «كان» بتقديم فيلم فرنسي آخر لافتتاح دورته الأخيرة، هو «شبح إسماعيل» لأرنو بلشان، فإن فينيسيا يواصل ما بدأه في السنوات الأخيرة من رصد فيلم أميركي للافتتاح. وهذا العام اختار فيلماً يجمع بين استقلالية المخرج وهيكلية الجهة المنتجة وهو «تصغير».

المخرج هو ألكسندر باين الذي كان توجه بآخر ما حققه من أفلام («نبراسكا»، 2013) إلى مهرجان «كان» والشركة المنتجة هي باراماونت ذاتها التي ستضم هذا الفيلم لبعض إنتاجاتها المقبلة في سبيل دفع مكانتها إلى الصدارة.

في هذا الإطار، فإنه من الملاحظ أن اختلاف مهرجان فينيسيا عن مهرجاني برلين و«كان» المنافسين الدائمين هذا العام ينطلق منذ بدايته. ففي حين اختار المهرجانان الألماني والفرنسي فيلمين فرنسيين للافتتاح («دجانغو» لإيتيان كومار في برلين و«شبح إسماعيل» لأرنو دبلشان في «كان»)، يفتتح «فينيسيا» دورته الجديدة بفيلم أميركي ما يتطابق ويتلاءم مع سياسته الرامية لأن يصبح رأس الرمح في التشكيلة الفنية الواثبة إلى موسم المهرجانات.

أما الأفلام الأميركية الأخرى التي سيعرضها مهرجان فينيسيا في مسابقته الأولى فهي «مصلح أول» (First Reformed) لبول شرادر و«لوحات ثلاث خارج إيبينغ، ميسوري» لمارتن مكدوناف، و«أم» لدارن أرونوفسكي و«سيبوربيكون» (وهو اسم المدينة الخيالية التي تقع فيها الأحداث)، ثم «شكل الماء» لغويلرمو دل تورو و«دفق بشري» وهذا الأخير لمخرج صيني هو آي وايواي لكنه من إنتاج أميركي (شركة أمازون).

– هويات مختلفة

خارج هذا النطاق الأميركي، وهناك سواه، تتقدم الأفلام المشاركة في سيل متنوع من الاهتمامات. هنا نلحظ مرّة أخرى أنه في حين يحاول المهرجانان المنافسان برلين و«كان» رفع لافتات تعكس طينة الاهتمامات التي تشكل ناصية عروض كل منهما، يتحرر «فينيسيا» من المسميات ويشمر عن ساعديه وينطلق للعمل.

على سبيل المثال، يعتبر برلين نفسه، وعن حق، المهرجان الذي لا يزال يطرح شؤون العالم الاجتماعية والإنسانية والسياسية على نحو ثابت، وذلك منذ أن كانت مدينة برلين محطة لقاء بين الشرق والغرب الأوروبيين.

أما «كان» فقد تبارى في العامين الماضيين لإثبات أن عروضه السينمائية لا تحيد النساء بعيداً، بل إن مسابقته تهتم بضم المخرجات من دون تمييز.

في «فينيسيا» لا تشكل التسميات واللافتات أي أهمية. هو يجمع، تلقائياً بين المخرجين والمخرجات ويحتوي على أفلام كثيرة تطرح قضايا آنية، لكنه لن يتصرّف كما لو كان ذلك أمراً استثنائياً يستحق التوقف عنده.

لهذا، على المراقب أن ينتبه إلى أن ما يبحث عنه موجود، لكنه مغلف بالنية لتقديم حالة فنية ثابتة لا تتدخل فيها الأجندات السياسية الجانبية. خذ مثلاً فيلم زياد الدويري الجديد «القضية 23» (أو «الإهانة» كما اختير العنوان الفرنسي له) الذي شق طريقه إلى المسابقة هذا العام كأحد الأفلام الـ21 التي تحفل بها مسابقة «فينيسيا». هو فيلم قضية تملأ شواغل الكثيرين حول ما هو ثابت ومتحوّل في الوضع العربي. ربما، ونحن لم نرَ الفيلم بعد، يجيب على خلفيات ما وقع في لبنان، بل ما يقع في سواه من دول الجوار لكن لا أحد يقدمه على هذا الأساس بل كأحد أفضل ما وجده مدير المهرجان متوفراً من أفلام السنة.

بالنسبة للمخرج الدويري هو عودة إلى الموقع اللبناني الذي عالجه في «بيروت الغربية» سنة 1998 على مستوى الموضوع (أحداث الفيلم الذي تصوّر نزاعاً بين مسيحي لبناني ومسلم فلسطيني) كما على مستوى مكان التصوير، وذلك بعد سلسلة أعماله التي قادته إلى مناطق أخرى بينها الأراضي المحتلة لتصوير فيلم «الهجوم» الذي حصد عليه هجوماً من الوسط الإعلامي بصرف النظر عما أراد المخرج طرحه في ذلك الفيلم.

على أن «القضية 23» فيلم فرنسي الإنتاج، ولو أن العادة المتبعة اليوم في المحافل التغاضي عن التمويل إذا ما كان ذلك سيعترض هوية الفيلم، خصوصاً في المحافل الدولية. على سبيل المثال هنا، عندما وجدت السينما الفرنسية أن «أيام المجد» للمخرج الجزائري رشيد بوشارب، الذي هو إنتاج فرنسي كامل، مؤهل لدخول مسابقة الأوسكار في قسم أفضل فيلم أجنبي، قامت، بموافقة المخرج، بترشيح الفيلم تحت علم الجزائر واختارت فيلماً فرنسياً آخر يمثلها في الترشيحات (ولو أن ذلك لم يمكنها من دخول المسابقة أسوة بفيلم بوشارب حينها).

الحال ذاته مع الفيلم المقدّم باسم إسرائيل في مسابقة المهرجان الإيطالي هذا العام. الفيلم هو «فوكستروت» ويتناول قضية إسرائيلية بحتة يوفرها المخرج الإسرائيلي سامويل مواز، ذاك الذي حقق من قبل «لبنان» ونال عنه الجائزة الأولى هنا قبل نحو ست سنوات. لإنتاج الفيلم لجأ المخرج ومجموعة منتجيه إلى الشركة الألمانية «ذا ماتش فاكتوري» وحصل على موافقتها. في الواقع، وبمراجعة المعلومات المتوفرة للفيلم، ليست هناك من اسم شركة إسرائيلية على هذا الفيلم، بل فقط الشركة الألمانية المذكورة.

لا يعني ذلك عدم وجود مشاركات إسرائيلية وفرنسية في تحقيق هذا الفيلم، كما يعلن موقع الفيلم، لكن المسألة تتعلق بظاهرة عامّة تعاد للعلن في مهرجانات اليوم كافة. كذلك ليس «فوكستروت» هو الفيلم الوحيد الآتي من إسرائيل بل هناك اشتراكان معروضان في قسم «آفاق» هما «ابن العم» لتزاهي غراد و«الشهادة» لأميشاي غرينبيرغ.

في التظاهرة ذاتها فيلمان من إيران هما «لا تاريخ، لا توقيع» لفهيد جليلوند و«اختفاء» لعلي أصغري.

-بانوراما إنسانية

وفي حين تخلو هذه التظاهرة من أفلام أميركية (باستثناء فيلم واحد مستقل بعنوان «اغتضاب ريسي تايلور» لنانسي بوريسكي)، تمتلئ بأفلام أوروبية ولاتينية متعددة. ليس من بينها ما شوهد في مهرجان آخر من قبل، لذا من الصعب الحديث عن ملامحها أو ما قد تحمله من مضامين وإذا ما كانت هذه المضامين على درجة مهمّة أو لا.

على أن القول، آنفاً، من أن المهرجان لا يصدح باهتماماته بل يقوم بتوفيرها على نحو فعلي بعيد عن الصخب، لا يعني أنه لا يمتلك مثل هذا القضايا. لكن على المرء توسيع رقعة مشاهداته لكي يدرك تعدد وحجم المواضيع المتوفرة.

ما نعرفه بالنظر إلى أفلام المسابقة، التي – رغم أهمية ما عداها – تبقى الواجهة الأولى هو أن موضوع الهجرات من موطن إلى آخر والتغييرات المصاحبة لها تشكل جانباً مهماً مما سيعرضه المهرجان في دورته هذه. ولعل الفيلم الذي تدعمه شركة «أمازون» تحت عنوان «دفق بشري» هو الفيلم المرشح ليكون الأكثر مدعاة للاهتمام في هذا الشأن.

إنه فيلم تسجيلي من 140 دقيقة تتحدث عن اللاجئين الفارين من بلادهم (تتحدث مصادر الأمم المتحدة عن 65 مليون نازح ولاجئ حول العالم اليوم) وتسبر غور الوضع في 23 بلد. هناك مقابلات ومشاهد ملتقطة في العراق وفي سوريا وفي تركيا وفي كينيا والأردن وغزة التي تصفها إحدى الفتيات بـ«السجن الكبير».

مخرج الفيلم آي وايواي سينمائي تسجيلي تكتنز أفلامه (مثل «بينكينغ 2003» و«أوردوس 100» و«إخلال سلام») قضايا إنسانية متعددة، لكن هذا الفيلم هو أكبر أعماله وأكثرها طموحاً كما يتبدّى حتى الآن.

في الصميم أيضاً مشكلات العائلة مما يعني أن بعض الأفلام المعروضة ستحتوي على عدد من الدراميات حول هذا الموضوع. المشكلة التي تتصدى لها هذه الأفلام هي النزعات المختلفة ليس فقط بين عائلات حديثة العهد بل بين تلك المؤسسة منذ عقود كما الحال، على سبيل المثال في فيلم «إيللا وجون» وهو فيلم إيطالي تم تصويره في الولايات المتحدة من بطولة هيلين ميرين ودونالد سذرلاند.

وبعد شكوى الصحافة الإيطالية من عدم وجود أفلام إيطالية على نحو كاف في السنوات الماضية، هناك جعبة كبيرة منها هذه الأيام من بينها أربعة في المسابقة وهي من أصل 29 فيلم إيطالي تم توزيعه على أقسام المهرجان المختلفة. أحد هذه الأفلام يأتي تحت عنوان «طالب الرفاهية» لباولو فيرزي وآخر معروض بعنوان «هانا» لأندريا بالاورو. هذا الأخير من بطولة شارلوت رامبلينغ في دور هانا، المرأة التي دخل زوجها السجن فبقيت وحيدة وما لبثت الوحدة أن أثرت على قدراتها الذهنية.

في مواجهتها، تتقدم حفنة من الأفلام الفرنسية من بينها «الفيللا» لروبير غويديغيان و«الحجز» لإكزافيير ليغران وكلاهما معروضان في المسابقة الرسمية. خارجها «اللحن» لرشد حامي و«مارفن» لأن فونتان.

في المسابقة أيضاً الفيلم الفرنسي الجديد للمخرج عبد اللطيف كشيش الذي كان أنجز «الأزرق اللون الأكثر دفئاً» قبل ثلاث سنوات. ذاك الذي عرى فيه بطلتيه وحام فوق جسديهما في شبق عجيب. هنا يبتعد بموضوعه عن تلك المعالجة لكنه لا يبتعد عن الشهوة ذاتها. حكاية شاب من ذوي الأصول العربية أسمه أمين (يؤديه شاهين بومدين) امتهن كتابة السيناريو وهناك منتج (لو لوتياو) يتبنى العمل إلى حين يلحظ أن زوجته مولعة بذلك الشاب.

وإذا كان الافتتاح أميركياً ممثلاً بفيلم مرح ومن بطولة ممثلين معروفين هما مات دامون وكرستين ويغ، فإن فيلم الاختتام سيكون من تلك الصاخبة التي يقدم عليها ويقوم بتمثيلها الياباني تاكيشي كيتانو. عنوانه «شفرة السخط» ويتعامل مع حلقة جديدة مما يرد في أفلام المخرج حول صراع عائلات الياكوزا اليابانية.

— أخبار المهرجانات

– تم يوم أول من أمس (الأحد) عقد أول مؤتمر صحافي لمهرجان «الجونة» الذي سيقام في شرم الشيخ ما بين الثاني والعشرين والتاسع والعشرين من شهر سبتمبر المقبل. كشف رئيسه رجل الأعمال والإعلامي نجيب سايروس عما يأمله من وراء هذا المهرجان وما ستعنيه إقامته في هذه المنطقة السياحية المعروفة.

– من ناحيته قام مدير المهرجان انتشال التميمي بتناول الجانب التنظيمي للمهرجان متحدثاً عن سبب اختيار تلك الفترة المحددة لإقامة المهرجان فأشار إلى أن اختيارها تم ليتسنى للمهرجان جلب أفلام من تلك التي يعرضها مهرجان فينيسيا ومهرجان تورنتو. لكنه أشار كذلك أن اختيار عروض الأفلام الأجنبية كان بدأ منذ مطلع السنة، فمن بين ما تم اختياره أفلام عرضها مهرجان برلين السينمائي بينها رابح الجائزة الفضية «الجانب الآخر من الأمل» لأكي كوررسماكي. وهناك فيلمان على الأقل تم اختيارهما من مهرجان فينيسيا هما «القضية 23» لزياد الدويري و«دفق إنساني» لآي وايواي. والجدير بالذكر إلى أن نجيب سايروس كان من بين داعمي مهرجان «القاهرة السينمائي» قبل أن يقرر إقامة هذا المهرجان الجديد.

– من ناحيته أعلن في القاهرة عن أن وزارة الثقافة وافقت على زيادة دعمها المالي لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي الذي سيقام في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، وذلك بعدما أدى تقلص المعونات الحكومية في العام الماضي إلى عجز في الميزانية ما تسبب عنه مشكلات إدارية واقتصادية كان المهرجان بغنى عنها.

– مهرجان مالمو للسينما العربية الذي سيقام ما بين 6 أكتوبر (تشرين الأول) وحتى العاشر منه، قرر اختيار فيلم الفيلم التونسي «على كف عفريت» لكوثر بن هنية ليكون فيلم الافتتاح. وكان الفيلم شهد عرضه العالمي الأول في إطار مهرجان «كان» الماضي.

رابط كاتب المقال : 01

Posted in غير مصنف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *