الحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال ترحب بزيارة السيد مارك قرين للخرطوم

(حريات)

الحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال ترحب بزيارة السيد مارك قرين للخرطوم، وتأمل أن ترفع الخرطوم (العقوبات) التى فرضتها على شعبها بعدم السماح بوصول المعونات الإنسانية قبل أن ترفع واشنطن العقوبات الاقتصادية

تعتبر الحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال زيارة السيد مارك قرين – مدير وكالة المعونة الأمريكية للخرطوم أمرا مشجعا، و ذلك لأنها تكشف عن أن الوضع الإنساني في السودان يشكل أولوية لوكالة الإغاثة الأمريكية، خاصة وأن السيد مارك قرين على دارية بالمعاناة الطويلة لشعب السودان؛ ملايين النازحين داخليا واللاجئين خارجيا، خصوصا الأوضاع الإنسانية في المنطقتين و دارفور.

ظلت الخرطوم تستخدم المساعدات الأنسانية لأغراض سياسية كواحدة من و سائل عدوانها على الشعوب المهمشة في المناطق الريفية في السودان، و ظلت ترفض دخول هذه المساعدات لعدة مناطق لسنوات، خاصة المنطقتين و جبل مرة في دارفور، الأمر الذي يعتبر جريمة حرب وفقا للقانون الدولي الإنساني. قدمت الحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال عدة تنازلات من أجل أن تقوم الحكومة السودانية بفتح معابر لإنسياب المساعدات الإنسانية للمدنين، لكن استمرت الحكومة السودانية في تمسكها بموقفها الأولي و الذي يتعارض مع مباديء الحياد و الإلتزام بضمان الوصول غير المشروط للمساعدات الإنسانية للمحاجين، بموجب القانون الدولي الإنساني.

الحكومة السودانية مهتمة فقط برفع العقوبات الأمريكية، دون أن تراعي المطلوبات الرئيسية للحكومة الأمريكية في هذا الخصوص. ويأتي على رأس القائمة في هذا الصدد أن ترفع الحكومة السودانية عقوباتها الخاصة المفروضة على شعبها و الخاصة بمنع دخول المساعدات الإنسانية للمنطقتين و دارفور. نحن متفائلون و نتطلع لأن تساعد زيارة السيد مارك قرين في الإيفاء بمطلوبات الإدارة الأمريكية من الحكومة السودانية بالسماح بدخول المساعدات الإنسانية و التقيد بقواعد القانون الدولي الإنساني في هذا الخصوص، بإعتبار أن الإلتزام بدخول المعونة الإنسانية يعتبر حقا غير مشروط للسكان المدنين بموجب القانون الدولي الإنساني، خاصة أولئك الذين عانوا و يعانون من الإبادة الجماعية و مختلف جرائم الحرب.

لا نحتاج لتذكير أنفسنا بأنه و على بعد أمتار من مكان إجتماعات السيد مارك قرين تتواجد مجموعة من قيادات الحكومة السودانية المطلوبين بواسطة المحكمة الجنائية الدولية، و من بينهم الجنرال عمر البشير. الحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال على إستعداد دائم للجلوس من أجل الوصول الى حل للمشكلة الإنسانية، و ذلك بالرغم من الصعوبات الداخلية التي تمر بها، و هذا هو موقف الحركة الذي ابلغته رسميا للآلية الإفريقة الرفيعة في الإجتماع الأخير للحركة معها.

ياسر عرمان

الأمين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال

28 أغسطس 2017م.

Share

التعليقات

( التعليقات الواردة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي الصحيفة)

لا تتردد في ترك التعليق…

رابط كاتب المقال : اق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *