الرئيسية » أنت تقرأ وتشاهد وتستمع

الان خبير عالمى: تاريخ نهاية الأرض مدون على أهرامات الجيزة – تواصل

RSS تعليقات RSS قارئ Atom قارئ 22 0 أضف تعليق

خبير عالمى: تاريخ نهاية الأرض مدون على أهرامات الجيزة تواصل تم نقل الخبر عن مبتدأ, خبر اليوم خبير عالمى: تاريخ نهاية الأرض مدون على أهرامات الجيزة نحرص نحرص دائمآ علي تقديم جديد الاخبار عبر موقعنا تواصل ونبدء مع الخبر الابرز، خبير عالمى: تاريخ نهاية الأرض مدون على أهرامات الجيزة.

تواصل عرض دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ ديفيد ميد، الباحث فى مجال الفلك ومؤلف كتاب “Planet X”، مقطع فيديو على “يوتيوب” يثَبَّتَ فيه أن تاريخ نهاية دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ مدون على الهرم الأكبر بمصر.

ووفقًا لصحيفة “ميرور” البريطانية، رَوَى فِي غُضُونٌ وقت قليل للغاية ميد إن الغريب فى الأمر أن الكتاب المقدس أيضًا أشار إلى نفس التاريخ الذى حدده الفراعنة لنهاية دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ، وهو سبتمبر 2017، حيث تشير أَغْلِبُ القرائن المخفية إلى أن هذا التوقيت هو نهاية عصر الكنيسة والانتقال إلى يوم الرب.

وأشار المؤلف إلى أنه من المستحيل أن يخطئ التنبؤان التاريخيان فى نفس الوقت، معتقدا أن كوكب نيبيرو “كوكب الموت” سيدمر الأرض ويكتب نهاية دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ فى الفترة بين 20- 23 سبتمبر 2017.

ويعتقد ديفيد أن الكوكب الغامض سيصبح مرئى فى السماء منتصف سبتمبر، وسيدمر الأرض فى يوم لن تكشف فيه نجوم السماء، كذلك علي الناحية الأخري ستظل الشمس مظلمة، ولن يعكس القمر نورها.

ونَطَقَت فِي غُضُونٌ قليل الصحيفة إن تلك الادعاءات لن تكون أكثر رعبًا من الحرب النووية المحتملة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية.

نشكركم زوارنا الكرام وسوف نقوم بنقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم، ادعمونا بلايك وشير على مواقع التواصل الاجتماعي ليصلكم جديد الاخبار، مع تحيات اسرة موقع تواصل دائمآ.

المصدر : مبتدأ

المصدر : وكالات

رابط كاتب المقال : 88

تنويه:. يقوم الموقع بجمع الأخبار والمقالات من الصحف السودانية والعالمية، ويصنفها، ثم يرتبها حسب أهميتها. كل ذلك يتم بطريقة آلية.الحقوق محفوظة لاصحابها.موقع نوبيون غير مسؤول عن المقالات اوالتعليقات الواردة أنما مسؤولية كاتبها.

التعليقات المشاركة 0 تعليق . (RSS 2.0) شاركنا التعليقات

  1. لا توجد تعليقات الأن كن أول من يعلق.

التعليقات

تواصل مع المجلة