الرئيسية » أنت تقرأ وتشاهد وتستمع

اقتصادية دبي تنذر 3 تجار بسبب أسعار الأضاحي وإخفاء بلد المنشأ

RSS تعليقات RSS قارئ Atom قارئ 12 0 أضف تعليق

حذرت اقتصادية دبي تجار مواشٍ من المبالغة في أسعار الأضاحي، عقب زيادة الطلب عليها بمناسبة عيد الأضحى، مؤكدة أنها وجهت إنذارات إلى ثلاثة تجار خلال الأسبوع الجاري، بسبب عدم وضع قائمة الأسعار وإخفاء بلد المنشأ والمبالغة في الأسعار، وأكدت أنها ستفرض مخالفات مالية في حالة تكرار المخالفات.

وتفصيلاً، قال مدير إدارة حماية المستهلك في اقتصادية دبي، أحمد العوضي، لـ«الإمارات اليوم» إن «مفتشين تابعين لاقتصادية دبي حذروا تجار مواشٍ من المبالغة في أسعار الأضاحي، بسبب زيادة الطلب عليها بمناسبة عيد الأضحى»، مضيفاً أنه «تم توجيه إنذارات إلى ثلاثة تجار، خلال الأسبوع الجاري، بسبب عدم وضع قائمة أسعار وإخفاء بلد المنشأ والمبالغة في الأسعار»، وأضاف أن اقتصادية دبي توعدت بفرض غرامات مالية في حالة تكرار المخالفات.

ودعا العوضي المستهلكين إلى التواصل مع اقتصادية دبي في حالة وجود شكوى من أي ممارسات للتجار تنتهك حقوق المستهلك، مشيراً إلى أنه جرى، خلال الأسبوع الماضي، تلقي شكاوى من مستهلكين ضد تجار وتم التحقيق فيها وإنذار التجار بعدم تكرار المخالفة. وأشار إلى أن فريقاً من مفتشي اقتصادية دبي يتابعون أسواق المواشي خلال أيام العيد، لضمان انضباط السوق وعدم مخالفة التجار للتعليمات والقواعد المتفق عليها.

وقال إن مفتشي اقتصادية دبي أنذروا تاجراً لعدم وضع قائمة أسعار واضحة، كما أنه تم إنذار تاجر آخر لعدم توضيح بلد الاستيراد للأضاحي، مضيفاً أن عدم توضيح بلد الاستيراد يندرج تحت مخالفة الغش التجاري، وهو ما ستتم مخالفته إذا تم ضبطه، وتابع أنه تم إنذار تاجر ثالث بسبب مبالغته في الأسعار، مطالباً المستهلكين بالتجول في السوق، والتعرف على الأسعار كافة، والتفاوض مع التجار قبل الشروع في شراء الأضاحي، للشراء بالسعر المناسب.

وأوضح العوضي أن المنافسة بين التجار في سوق حرة، ضمانة السعر العادل، محذراً التجار من المبالغة في الأسعار، فهناك سقف محدد لسعر الأضحية مهما زاد وزنها أو ارتفعت جودة لحومها.

وقال إنه سيتم التحقيق في شكاوى المستهلكين التي يمكن أن ترد من خلال خدمة «أهلا دبي»، أو حسابات قطاع الرقابة وحماية المستهلك باقتصادية دبي، على مواقع التواصل الاجتماعي.

رابط كاتب المقال : 44

تنويه:. يقوم الموقع بجمع الأخبار والمقالات من الصحف السودانية والعالمية، ويصنفها، ثم يرتبها حسب أهميتها. كل ذلك يتم بطريقة آلية.الحقوق محفوظة لاصحابها.موقع نوبيون غير مسؤول عن المقالات اوالتعليقات الواردة أنما مسؤولية كاتبها.

التعليقات المشاركة 0 تعليق . (RSS 2.0) شاركنا التعليقات

  1. لا توجد تعليقات الأن كن أول من يعلق.

التعليقات

تواصل مع المجلة